وصلت الدورية الروسية- التركية المشتركة إلى قرية عين حور بريف إدلب الجنوبي الغربي، قاطعة كامل المسافة الكاملة  لتسيير الدوريات على طريق حلب- اللاذقية الدولي (M4) وفق أحد بنود الاتفاق الروسي التركي الموقع في موسكو بآذار الماضي.

وقال ناشطون إن الدورية المشتركة رقم 22 أكملت مسارها على كامل الطريق الدولي، للمرة الأولى حيث تابعت العربات الروسية مسيرها باتجاه قرية عين غزال الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد، بينما عادت العربات التركية إلى القواعد العسكرية التركية في إدلب.

وكانت انفجرت سيارة مفخخة في أثناء تسيير الدورية السابقة، في 14 من تموز الحالي، وأُصيب ثلاثة جنود روس بجروح طفيفة، كما أُصيب أفراد طاقم السيارة المدرّعة التركية، حسب مركز المصالح الروسي.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية ما أسمتها “جماعات إرهابية” بالمسؤولية عن التفجير، في حين أعلن فصيل مجهول يطلق على نفسه “كتائب خطاب الشيشاني”، يظهر لأول مرة في إدلب، مسؤوليته عن التفجير.

واعتبرت وزارة الدفاع التركية أن “الإرهابيين” استهدفوا الدورية بهدف عرقلة الجهود المبذولة لضمان السلام في إدلب، فيما صعدت قوات الأسد وروسيا من قصفها على مدن وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب، ما أدى إلى وقوع ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01 .

وعقب إعلان وقف إطلاق النار عقد وزيرا خارجية البلدين مؤتمرا صحفيا لإعلان بعض التفاصيل، حيث قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن القوات الروسية والتركية ستسيّر دوريات مشتركة على امتداد الطريق الدولي “M4” بين قريتي الترنبة وعين الحور شرق إدلب اعتبارا من 15 آذار 2020.

وسبق أن قال “جاويش أوغلو” الثلاثاء 10 آذار 2020، إن شمال طريق “M4” في سوريا سيكون تحت الرقابة التركية بينما سيخضع جنوبه لرقابة روسية.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments