أعلن قائد ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة السقيلبية بريف حماة عن بدء التنسيق مع الجانب الروسي لبناء كنيسة تحمل اسم “آيا صوفيا” في المدينة.

وقال نابل العبدالله قائد الميليشيا في منشور على صفحته على فيسبوك إن وفدا من قاعدة حميميم العسكرية الروسية بريف اللاذقية زار مكتب الدفاع الوطني في السقيلبية وكنيسة “شفيع المحاربين القديس جورجيوس” ودار العجزة في المدينة.

وأضاف أن الزيارة شملت التنسيق والعمل لمخططات كنيسة “آيا صوفيا” ودراسة الخطوات الأولى لوضع حجر الأساس بالتنسيق مع “الدفاع الوطني” وبمباركة من البطريركية ودعم من مجلس الدوما الروسي لإتمام وإنجاح العمل الرمزي التاريخي، على حد وصفه.

وكان نائب مجلس الدوما الروسي، فيتالي ميلونوف، أكد في 17 من تموز الحالي، بحسب وكالة ريا نوفوستي الروسية، أن المسيحيين الأرثوذكس في روسيا يمكنهم مساعدة سوريا في بناء نسخة طبق الأصل عن كاتدرائية القديسة صوفيا في مدينة السقيلبية.

واعتبر ميلونوف أن بناء الكنيسة يعتبر خطوة جيدة، لأن سوريا، على عكس تركيا، هي دولة تظهر بوضوح إمكانية الحوار السلمي وتأثيره الإيجابي، كما اعتبر أنه من “المستحيل تكرار مصير آيا صوفيا التركي، لأن الكنائس المسيحية القديمة لم تمس، وأن بشار الأسد لم ينقل في حياته مجلسا من طائفة إلى أخرى”.

ويأتي قرار بناء الكنيسة ردا على تركيا التي حولت مبنى “آيا صوفيا” إلى مسجد، بعد 86 عاما من تحويله إلى متحف.

وكانت “آيا صوفيا” كاتدرائية أرثوذكسية شرقية، قبل أن يحوّلها السلطان العثماني محمد الفاتح إلى جامع، ثم حُوّلت إلى متحف عام 1934، في فترة حكم مصطفى كمال أتاتورك.

مصدر الصورة: نابل العبدالله-فيس بوك

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments