لقي شاب من سكان حي المزرعة بمدينة دمشق حياته إثر إطلاق النار عليه من قبل “أحد عناصر مفرزة الحماية الشخصية لأحد الضباط المقيمين في الحي” وفقا لما ذكرته والدته، بطلة الألعاب الأولمبية السابقة.

ونعت“هالة المغربي” بطلة سابقة لألعاب القوى في سوريا ابنها يزن جمعة عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك مطالبة بحقها وحق دم ابنها ودم كل الشباب الذين ماتوا ظلماً حسب تعبيرها، وقالت”ابني الوحيد ينقتل على أيد عناصر مفرزة تابعة للامن، معقول هيك يصير….عذرا…لا عزاء لا كلام”.

الأم طالبت متابعيها على الصفحة بمشاركة المنشور لأن الذي حصل مع ابنها قد يحصل مع أي شب حسب ماذكرت، كما ردت في منشور آخر على صفحتها أيضا على خبر توضيح نشرته صفحة “شآم المجد” حول الحادثة ووصفته بتشويه للحقيقة.

وقالت الغربي “هذا ليس توضيح…هذا تشويه للحقيقة….أولا  الحارة مافيها حاجز نظامي و إنما مفرزة تابعة لسكن أحد الألوية، يعني ما ببحقلهم يقطعوا الشارع بحاجز معدني متل ما بيعملوا دائماً، تالتاً… نتيجة التحقيق تم دفش السيارة بعيداً عن الحاجز، و بشهادة شهود من الحارة شافوا العناصر عم يدفشوا السيارة بعيد عن مكان وقوفهم ..،يعني مو الشب طحش و طار بالسيارة”.

وطالبت المغربي بتوخي الصدق وعدم نشر الشائعات و ترك من اسمتهم الجهات المختصة تتابع عملها دون تدخل أو محاولة التأثير على الرأي العام، مؤكدة أن قضية ابنها يزن ليست قضية شخصية، بل قضية وطن و شباب و استهتار باستعمال السلاح..

وكانت نشرت صفحة “شآم المجد” خبرا عن الحادثة قالت فيه أن القصة حدثت عند الثالثة فجرا عند أحد الحواجز الأمنية حيث حدث إشكال كبير بين العنصر ويزن الذي لم يستجب لتعليمات الحاجز و حدثت ملاسنة بينه وبين مفرزة الأمن العسكري الموجودة بالمكان وتعالت أصواتهم.

وأضافت الصفحة بأن أحد عناصر المفرزة المنتشرين في المحيط سمع الصراخ الدائر بين العنصر والشاب يزن ونداءاته بالترجل من السيارة وعندما رأى بأن السيارة انطلقت بسرعة ومازل العنصر الآخر ينادي على سائق السيارة الذي لم يستجب لنداء العنصر فأطلق النار باتجاه السيارة الهاربة.

وأثارت قضية مقتل الشاب يزن الرأي العام في سوريا صباح يوم العيد مطالبين بإجراء تحقيق نزيه وتبيان الحقيقة ومنددين بظاهرة القتل واستخدام السلاح المنتشرين بسوريا.

وينحدر جمعة من بلدة حوش عرب وهو ابن مدرب ألعاب القوى عبدالكريم جمعة، فيما تعرف والدته”هالة المغربي” بطلة الألعاب الأولمبية السابقة بمواقفها الموالية للأسد والتي عبرت بمناسبات عدة عن ذلك عبر صفحاتها على مواقع التواصل الإجتماعي.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments