سجلت مدينة دمشق حالة وفاة جديدة في صفوف الكادر الطبي، ليرتفع عدد الأطباء المتوفين جراء فيروس كورونا في دمشق وريفها إلى 16 حالة بينهم 14 خلال شهر آب فقط.

ونعت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي العميد الدكتور محمد فريز الإمام صباح يوم الخميس 6 آب، فيما بينت مصادر مقربة من الدكتور الإمام وفق موقع تلفزيون الخبر أنه عانى من أعراض فيروس كورونا خلال ممارسته عمله بشكل اعتيادي وتسبب الفيروس بتردي حالته الصحية مؤخراً ما أدى لوفاته.

والطبيب محمد الإمام هو اختصاصي في الأمراض الداخلية القلبية عيادته في منطقة الطلياني، وهو الحالة الـ16 لطبيب يتوفى جراء إصابته بفيروس كورونا.

فيما نعت نقابة أطباء دمشق عبر صفحتها الرسمية يوم 6 آب، الطبيب الدكتور محمد خير حمود جراء إصابته بفيروس كورونا.

كما توفي الأربعاء في مدينة دمشق الطبيب رياض عجوز (اختصاصي أمراض داخلية) جراء إصابته بفيروس كورونا وتردي حالته الصحية.

وتوفي أيضاً خلال شهر آب، عدد من الأطباء في دمشق وريفها متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا وهم الدكتور الجراح نبيـل الصفـدي، الدكتور مجيب ملحم، الدكتور سهيل جزارة، الدكتور محمود غبور، الدكتـور محمـود عمـر سبسوب، الدكتور عزمي فريد، الدكتور قاسم محمد عمار، الدكتور ابراهيم حبي، الدكتورة هيام شهاب، الدكتور فارس العكل، الدكتور ابراهيم الزعبي، بحسب ما نشرت نقابة الأطباء في دمشق.

وتوفيت خلال شهر تموز الدكتورة أروى بيسكي المشرفـة في قسم التعويضات الثابتـة في جامعة دمشـق، وذلك بعد أيام من وفاة الدكتور الجراح خلدون عزت الصيرفي أخصائي جراحة عامة في مشفى الهلال الأحمر بدمشق، جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وتعاني المستشفيات من عجز في تأمين أماكن للمصابين لاسيما ممن يحتاجون إلى المنافس في العناية المركزة، حتى اضطر العديد من المصابين إلى البقاء في المنزل والبحث عن حلول علاجية بعيدة عن المستشفيات.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد أمس الخميس، تسجيل 55 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرتها ليرتفع عدد الحالات المعلن عنها من قبل النظام إلى 999 حالة، في أعلى حصيلة يومية منذ انتشار الفيروس في آذار الماضي، بينما ارتفع عدد الوفيات بالفيروس المستجد إلى 48 حالة وفاة.

مصدر الصورة: سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments