توفي اثنان من رجال الدين المسيحي في سوريا متأثرين بفيروس كورونا، في مدينتي دمشق وحلب هما الأرشمندريت ألكسي شحادة والأب إدوار تامر الفرنسيسكاني.

وبعد ساعات على نعي كنيسة اللاتين في حلب للأب تامر، أمس الأربعاء، نعت بطريركية أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس مدير دائرة العلاقات المسكونية والتنمية فيها، الأرشمندريت ألكسي شحادة، الذي توفي في دمشق، بعد إصابته هو الآخر بفيروس كورونا.

وقالت كنيسة اللاتين إن جناز الأب إدوار تامر الفرنسيسكاني ستكون في كنيسة المدفن، بحضور كاهن الرعية فقط، وأن التعازي ستكون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

بينما أعلنت بطريركية أنطاكية أن جثمان الأرشمندريت ألكسي شحادة سيشيع اليوم الخميس، إلى كنيسة القديس جاورجيوس (مدافن باب شرقي) في دمشق.

كما أعلنت البطريركية إغلاق مكاتب الدائرة والمراكز التابعة لها ثلاثة أيام حدادا.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد اليوم الخميس، تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرتها ليرتفع عدد الحالات المعلن عنها من قبل النظام إلى 1402 حالة.

مصدر الصورة: كنيسة اللاتين

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments