كذّب مسؤول في كلية الطب بجامعة دمشق، الأرقام الصادرة عن حكومة الأسد مؤكدا أن إصابات السوريين بفيروس كورونا في دمشق ومحيطها تجاوزت 150 ألف إصابة.

وقال الدكتور نبوع العوا عمي كلية الطب بجامعة دمشق في تصريحات جاءت صادمة للسوريين الذين زادت مخاوفهم من تفشي المرض، إن أرقام وزارة الصحة في حكومة الأسد ليست صحيحة تماما.

وأضاف العوا في حيث لإذاعة شام إف إم المحلية أن هناك مصابين آخرين في منازلهم، مشيرا إلى أن المشافي لم تسجل أرقاماً جديدة اليوم، وذلك لعدم وجود أسرة تكفي لاستيعاب مصابين جدد في تلك المشافي.

ولا زالت وزارة الصحة في حكومة الأسد تصر على أرقام وصفها بالثابتة، حيث بلغ عدد الإصابات في عموم المناطق التي تسيطر عليها 2440 إصابة و98 حالة وفاة، و وقرابة 550 حالة شفاء.

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية قد نشرت مقالاً لطبيب سوري كشف عن كارثة إنسانية غير مسبوقة في سوريا.

وقال الطبيب العامل بالخط الأمامي لمواجهة الفيروس “لدينا مئات الوفيات غير المؤكدة المرتبطة بفيروس كورونا كل يوم”.

وأضاف أن مستشفيات حلب تعاني نفاد أكياس الجثث وقد يكون العدد الحقيقي للحالات المؤكدة بدمشق 112500 إصابة.

ومرض “كوفيد 19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس – كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض “كورونا – كوفيد 19” بالحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، بينما يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم المصابين دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة:سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments