احتفت هيئة الاستثمار التابعة لحكومة الأسد وصفحات مقربة منها بمشروع لإنتاج السيلكا من الرمال الكوارتزية و لاحقاً إنتاج السيلكون من الدرجة الصناعية.

وبحسب قرار صادر عن الهيئة، فإن المشروع سيقام في منطقة القريتين بحمص، وسينتج 750 ألف طن سنوياً من السيلكا والسيلكون، التي تدخل في صناعة الزجاج والمنظفات والعديد من الصناعات الكيميائية.

وتعود ملكية المشروع الذي تم تشميله بموحب مرسوم الاستثمار رقم (8)، إلى المستثمر عبد الحميد رشيد موسى، مشيرة إلى أن المشروع سيؤمن 360 فرصة عمل وسينفذ خلال 3 سنوات، مع إلزام المستثمر بتقديم برنامج التنفيذ خلال 3 أشهر من تاريخ صدور قرار التشميل.

وتعمد حكومة الأسد منذ بعد مطلع عام 2017، إلى التهليل والترويج لمرحلة ما أسماها بـ “إعادة الإعمار”، كشفت خلالها عن العديد من عقود الاستثمار لشركات بغية التهرب من العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، كان منها الشهر الماضي وهو الموافقة على تأسيس مشروع لإنتاج الإسمنت في ريف دمشق بطاقة إنتاجية تصل إلى 2.1 مليون طن سنوياً.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments